أسد مصر الشيخ حسن شحاتة

كلنا نعلم السبق التحوطي الذي قامت به المباحث المصرية بالقبض على السيد حسن شحاته وكانت التهمة هي انبل تهمة توصف بمتهم! وهي الإنضمام لمذهب أهل البيت ع ونشره والتبشير به في مصر التي اختصها الرئيس اوباما بأنها رائدة الفكر المتطور وعبر منبرها خاطب العالم الاسلامي معتمدا على حسن النية في إختيار منبرها المتمدن المتعقل ولم يكن يعلم ان المذهب الشيعي تلاحق السلطات المصرية معتنقيه رغم ان بإعتراف المرحوم شلتوت معترف به كمذهب شرعي خامس! ولكن مصر لاتتعامل مع المذهب الشيعي الامن المنظور السياسي لماذا لانه سهل الاحتواء امنيا فلاتحتاج لتنظير انه يهدد امن الدولة وفرعونها والأهرامات وأبو الهول وخوفو وخفرع! وتتميز القوة الاستخبارية المصرية البطشية بانها ذات قدرة عالية الجودة على تلفيق كل شيء تعجز حتى الافلام المصرية التخيلية والمبالغ بها عن سبك وحبك سيناريوهاتها مثل المخابرات! اطلعت على لائحة الاتهام الخطيرة وعرفت انها فكرية تلونت بلونية سياسية كما ارادتها السلطات المصرية وانقل النصوص:
1. إ عتناق حسن شحاتةوالذي يطلق عليه “خطيب الشيعة” وكان يعمل فى السابق خطيباً لمسجد كوبري الجامعة ومقدماً للبرنامج الشهير «أسماء الله الحسنى»، الذي قدمه التليفزيون المصري قبل سنوات قليلة . ، وباقي المجموعة ، أفكارًا متطرفة مخالفة لصحيح الدين الإسلامي منها الادعاء سيدنا على بن أبى طالب في الخلافة عقب وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وبطلان خلافة صحابته!
2. ممارسة العبادات بأسلوب يخالف صحيح الدين، بأداء الصلاة على قطعة من الحجر تسمى “الشقفة” وتكون من أرض كربلاء التي استشهد فيها الإمام الحسين بن على، وعدم جواز رفع الأذان أو أداء الصلاة إلا خلف إمام من آل البيت أو من ينوب عنه بإذنه.
3. أن شحاتة، المتهم بقيادة المجموعة، عقد عدة لقاءات تنظيمية وتثقيفية في منازل أعضاء المجموعة، من أجل الدعوة وتكوين أنصار للمذهب الشيعي في مصر!
4. اتهمت المذكرة شحاتة بالسفر إلى سوريا بدعوة من صالح جوهر، كويتي الجنسية، لمقابلة مسئول المكتب الشيعي لمرشد الثورة الإيرانية، على خامنئى، في سوريا، الذي بدوره وجه له الدعوة لزيارة الأماكن الشيعية في إيران وسافر بالفعل إلى إيران وأقام بها لمدة شهرين تعرف خلالهما على العديد من العناصر والقيادات الشيعية هناك. وكشفت التحريات عن تلقى شحاتة دعمًا ماليًا هائلاً من القيادات الشيعية في الخارج للإنفاق على المصريين الشيعة والدعوة إلى المذهب الشيعي، وقام بالفعل بإيداع تلك الأموال في بعض فروع البنوك الأجنبية والوطنية داخل مصر.
5. كشفت التحريات عن تلقى شحاتة دعمًا ماليًا هائلاً من القيادات الشيعية في الخارج للإنفاق على المصريين الشيعة والدعوة إلى المذهب الشيعي، وقام بالفعل بإيداع تلك الأموال في بعض فروع البنوك الأجنبية والوطنية داخل مصر. ووجهت النيابة للمتهمين تهمة ازدراء الأديان، وشملت التحقيقات حسن شحاتة و٤ متهمين فقط ومن المتوقع أن تستمر عدة أيام. :و تم اعتقال شحاته، من منزله في منطقة وسط القاهرة في 22 /6 ، ووجهت إليه وأعضاء المجموعة المعتقلة البالغ عددها 306 أفراد تهمة زعزعة الأمن القومي المصري وازدراء الأديان !!!
الكلمات كما مصر تتحدث عن نفسها! في بلد إسلامي متحضر متنور له حضارة وعمق تاريخي هذا موقفه من إعتناق لمذهب هم يسمونه مذهب اهل البيت!! ومن هم اهل البيت؟ اي مدعي للاسلام لايعرف منزلتهم الاخلاقية الفضلى في الاسلام وياخوفي ان يُوجدوا ويلفقّوا لهولاء الفتية مبررات عسكرية وترتيبات امنية لان زلزلة الساعة قائمة بسواعدهم والتهمة حاضرة :زعزعة
الامن القومي المصري!!

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmailby feather
facebooktwittergoogle_pluslinkedinrssyoutubeby feather

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.
الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*


9 × = 18